March 4, 2019 Yasser Ahmad

يبقى الغريب وحيداً في محطات لا يعرفها.. ينسى أسمه قليلاً ولا يحرك ساكنا.. عندما تشتد الريح فجاءة، تعتصره البرودة ويترنح مرات ومرات مثل أشجار الخريف. هو وحده هنا في تلك المحطة التي لا يعرفها. ليس عليه أن يتذكر أسمه، ولا أخر كتاب قراءه، ولا حتى حنينه لذكريات بعيدة ودافئة.. عليه…

September 28, 2018 Yasser Ahmad

تصدر عن دار العين للنشر رواية مجنون دبي في بداية حياته بالمدينة لم يكن سوى شخصا عاديا لا يعرف الكتير عن نفسه ولكن تتغير كل الأشياء عندما تنتهي أول قصة حب له ويصادف صديقه الملقب بالدكتور. يدخل عالم المال عبر عملية تنقله من دبي إلى هونج كونج وخلالها يكتشف هو…

March 15, 2018 Yasser Ahmad

يحمل المكان أناسه ويعبر بهم الزمن وكأنه العلامة الوحيدة الباقية التي تشير إلى الأشياء التي لم تتغير.. الأشياء الأخيرة تدور الأيام ويتغير حال الشارع عبر العقود المتوالية وتتبدل الحوانيت عدة مرات وتتغير البلد والناس وأحوالهم، ولكن مقهى الإسبريسو ظل كما هو لا يآبه بما يدور. وسط البلد تحول من حي…

March 1, 2018 Yasser Ahmad

كانوا مثلهم مثل الأخرون في كل شئ إلا في اللحظات التي يمارس التاريخ فيها هوايته. “كاليميرا خريستوا” “كاليميرا عم صالح” “بوس ايسته؟.. يا سو” “كاكوس.. كاكوس خالص يا عم صالح” “يا جدع أحمد ربنا مره في حياتك” يهمهم الخواجة “الجريكي” ويجلس على أول مقعد يقابله، بعد أن صده عم صالح…

February 23, 2018 Yasser Ahmad

لكل حضور بدايات بعيدة ونهايات قريبة جدا.. أقرب من ما تستحق. من سيربح في النهاية؟ الجنرال أم الست؟ تتراص ثلاث طاولات يتم ضمهم عند منتصف المكان ويدلف الحضور كلا حسب موعده. تبدأ السهرة اليومية عند الثامنة وتمتد حتى الحادية عشر. الجلسات الأكثر حضورا وصخبا هي تلك التي تأتي يوم الخميس…

February 21, 2018 Yasser Ahmad

يطل العجوز في وجهي مليا ويقول “ياااااه.. أنت؟” نعم، هو أنا. غاب العجوز لسنوات لم نتصادف فيها ولو لمرة ثم عاد ذات مساء ليتطلع إلى. طلب فنجانه وشبك أصابعه وأبتسم إبتسامة طويلة قبل أن يبدأ في إستداركي لحكايته. على وقع غناء أم كلثوم يحكي ويسأل عن رفاقه الذي لم يتبقى…